أقلام حرة

أولادجرار.. هل ستشهد واقعة أكادير

لم تكن ، للأسف ، ردة الفعل الإعلامية المحلية أو الجهوية ، بحجم صدمة الحادث المأساوي الأخير…

أبو حميدة.. أركان السياسة ستة

الحمد لله الذي احسن كل شيئ خلقه وبدا خلق الانسان من طين … صنع الله الذي اتقن…

زُرت شاطئ أكلو استثناء.. وهذه انطباعاتي

ليست هذه المرة الأولى التي أتردد فيها على شاطئ أكلو الواقع غرب مدينة تيزنيت بما يناهز اثني…

أزمة أخلاق

كي يجد الشعب المغربي طريقه نحو الخلاص، وتحقيق ما يصبو إليه من صلاح، فانه لا يحتاج إلى…

زارو يكتب.. مهزلة التيزنيتيين

2 على كرسي واحد “مهلوك” في الاجتماع الذي قرر فيه المجلس البلدي لتيزنيت التبرع سنويا على “بيت…

ملاحِمُهُـــــم و مَـــآســيِنا

هل أضحت الملاحم مجرد جمع “شلة” من الفنانين والممثلين وجعلهم يرددون لكلمات “العام زين”؟ هل تحولت الملاحم…

أكذوبة الأحزاب السياسية

الأحزاب السياسية المغربية، عبارة عن ورم خبيث، يهدد سلامة ووحدة البلاد، هو كالعلقم يسري في عروق مكونات…

سوريا وما بعدها

الآن ، صرنا ملزمين على الاعتراف ودون جدل ، أن  جل  ما حدث في سوريا من حراك…

من يُعرقل الهوية المغربية؟

قبل سنوات ، تعالت أصوات رافضة لتنزيل تيفيناغ كحرف أصلي للأمازيغية ، داعية الى استخدام الحروف العربية…

غيرة على المدينة (تيزنيت).. سوق البراغيث: البازار أو الجوطـية، رُدُّوا إلينا براغيثنا

سوق البراغيث/البازار(الجوطـــــية) غيرة على المدينة « Qui aime bien châtie bien » سيدي،سيدتي، لقد أقدمتم،معززين بالقوات الأمنية،على…

عناوين المحلات بتيزنيت.. رسالة إلى الرئيس

سيدي، إغفروا لي هذا اللجوء إلى عنوان محلكم الإداري لأحدثكم عن مشكلة أراها كبيرة بعيني المتشائمتين و…

أبو حميدة: أزمة أمتنا أزمة رجال وأخلاق

الحمد لله المستوي ، استواء يليق بقدسية ذاته المنزهة ، على عرشه في عليائه وهو سبحانه وتعالى…

هذا رأيي عن الشذوذ الجنسي في تيزنيت

هذا رأيي عن الشذوذ الجنسي CE QUE JE PENSE:L’HOMOSEXUALITE A TIZNIT “ذلك التدفق العاطفي الذي يرافق الصغار…

غزة بين صمت الحكومات وصرخة الشارع الأوروبي

ليس غريبا أن تخرج مسيرات شعبية في عشرات المدن الكبرى الأوروبية تضامنا مع الشعب الفلسطيني لدعم نضاله…

الأمازيغية، العروبة والصهيونية على ضوء أحداث غزة الأخيرة

لقد لاحظنا مرة أخرى تلك الدعوة التي تدعو بإسم الدفاع عن الأمازيغية إلى التعاطف مع الكيان الصهيوني…

تعليقا على “أوعمو “يتهم” المخازنية”.. حرِّرُوا الجُندي الرُّصيف من هؤلاء المستعمرين

يجب إنقاذ الجندي “رصيف” “لا نختار أصدقاءنا و لا عائلتنا و لا رصيفنا لنتعلم المشي” سيدي المسئول،…