أعطى عامل إقليم تيزنيت يوم الخميس 3 يوليوز بدار الطالب إشارة انطلاق عملية توزيع المساعدات على المحتاجين في إطار عملية رمضان1435.. كما اشرف السيد سمير اليزيدي والوفد المرافق على توزيع شيكات على المقاولين المشاركين في تكوين المتدربين في إطار التكوين بالتدرج المهني الذي تشرف عليه مندوبية التعاون الوطني… لم يتجاوز مجموع حصص المساعدات الغذائية التي خصصتها مؤسسة محمد الخامس  للتضامن لدعم الفئات المعوزة بمدينة تيزنيت 350 حصة، وتتضمن كل قفة 10 كلغرام من الدقيق وأربع كيلوغرام من السكر و250 غرام من الشاي ولترين من زيت المائدة.  وقد استنكر عدة أشخاص إقصائهم من لائحة المستفيدين من مساعدات رمضان، نظرا لمحدودية عدد الحصص، التي خصصتها مؤسسة محمد الخامس للتضامن لمدينة تيزنيت… وهو عدد ضئيل وهزيل كما وكيفا، مقارنة بحجم المساعدات التي خصصها المحسن ميلود الشعبي للفئات الفقيرة بتزنيت كل سنة بمناسبة شهر رمضان، حيث يخصص رجل الأعمال الصويري أكثر من 1000 حصة غذائية، تتضمن 25 كلغرام من الدقيق وأربع كيلوغرام من السكر و250 غرام من الشاي ولترين من زيت المائدة.. وتتم عملية توزيع المساعدات الغذائية من طرف المجلس البلدي الذي يكلف جمعيات الأحياء بتوزيعها على الفئات المعوزة في مختلف أحياء تيزنيت… ويطالب المتتبعون باعتماد الشفافية والاستحقاق في توزيع مساعدات الشعبي على الفقراء، لأ!ن بعض الجمعيات تعتمد على الولاء الحزبي لأحزاب التحالف المسير للمجلس البلدي كشرط لاستفادة المواطنين من مساعدات رمضان…

الصورة من الأرشيف

إبراهيم اوزيـــد