استقبلت مجموعة من الهيئات الحقوقية والجمعوية مساء يوم الجمعة 11 يوليوز2014 بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان المعتقلين السياسيين الصحراويين المفرج عنهما بعد قضائهما 5 أشهر سجنا نافذا بتهمة اهانة موظفين عموميين ويتعلق الأمر بمحمد الجامور وسيدي سباعي أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع العيون والهيئة الصحراوية للإعلام المستقل ، وقد  استقبل المعتقلين المفرج عنهما بالثمر والحليب  لتجوب قافلتهما مختلف شوارع المدينة بشعارات تنديدية بسياسة الاعتقالات ، لتحط الرحال بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان حيث وجدوا  في استقبالهم مجموعة من النشطاء الدين نظموا وقفة احتجاجية تنديدا بالاعتقال السياسي وبالهجمة الصهيونية  على شعب فلسطين وقد أكدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في مداخلتها على إدانتها لاستمرار الاعتقال السياسي والمتابعات القضائية ضد النشطاء الحقوقيين  واستنكرت  في نفس الوقت صمت المنتظم الدولي إزاء ما يقع للشعب فلسطين بغزة ، ليتناول الكلمة بعد دلك المعتقل السياسي محمد الجامور الذي ذكر بأحداث السبت الأسود وجراحها التي لم تندمل بعد  وشكر كل من ساهم في هدا الاستقبال ، ونفس الاتجاه سارت فيه مداخلة رئيس الهيئة الصحراوية للاعلام المستقل سيدي سباعي ليختتم الاستقبال  بحفل شاي  عائلي.

و كان اعتقال هذه المجموعة المتكونة من كل من سيدي سباعي ومحمد الجامور والبشير بوعمود والحافظ توبالي قد تم بسد المراقبة الشمالي لمدينة سيدي إفني بتاريخ 11/02/2014 من قبل عناصر من  الشرطة القضائية ، في وقت كانت فيه هذه المجموعة متوجهة للمدينة قصد المشاركة في استقبال مجموعة من المعتقلين السياسيين المفرج عنهم أنداك ، و على رأسهم المعتقل السياسي الصحراوي ” محمد أمزوز ” المفرج عنه بتاريخ 11 فبراير / شباط 2014 بعد قضائه 08 أشهر سجنا نافذا متنقلا بين السجنين المحليين أيت ملول و تزنيت

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان – سيدي إفني