يجمع العلماء على أنه إذا استمنى الصائم، أي استعمل يده أو أي وسيلة أخرى لتحقيق رغبته في ما يسمى بــ “العادة السرية” وخرج منه المني، بطل صومه وعليه القضاء والكفارة،

لكن إذا فعل ما يوجب خروج المني منه دون اختيار منه بطل صومه وعليه القضاء فقط، أما إذا لاعب الصائم وداعب أعضاءه التناسلية لا بقصد خروج المني، فإن كان مطمئناً بأنه لا يخرج منه المني صح صومه وإن خرج صدفة واتفاقاً،

ولكن إذا لم يكن مطمئناً إلى عدم خروج المني وخرج منه بطل صومه.

أما الاستحلام فلا يبطل الصيام وليس على المستحلم لا قضاء ولا كفارة بل عليه فقط الاغتسال لأن الاستحلام خروج للمني بشكل لا إرادي أثناء النوم، وبالتالي فإن الصائم لم يتعمد ذلك ولا ذنب له.