نظمت مبادرة ” الفلسفة فالزنقة ” تيزنيت حلقية تمحورت حول القضية الفلسطينية يوم الثلاثاء22 يوليوز 2014 على الساعة 22:30 ليلا .. بساحة الاستقبال طريق أكادير.

و ياتي اختيار موضوع القضية الفلسطينية باعتبارها من بين القضايا التي لم يتمكن المجتمع الدولي من إيجاد حل لها وأيضا بسبب المشاهد الدامية للعدوان الوحشي الصهيوني على مدينة غزة الذي لا يفرق بين طفل أو إمرأة أو عجوز…مستشفيات أومدارس.. و الذي يأبى أن يتوقف بسبب الحقد و الغل الصهيوني تجاه الشعب الفلسطيني الأعزل على مرأى المسلمين و على مرأى العالم الذي يتشدق و يتبجح علينا بالديمقراطية و حقوق الإنسان …

وقد أبان الشباب الحاضرون عن إلمامهم ومعرفتهم بتاريخ وجذور نشأة القضية الفلسطينية و تطورات الصراع العربي الإسرائيلي وأيضا عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني باعتبارها قضية إنسانية وإستنكارهم للمجازر العدوان الصهيوني بفلسطين …..

وفي الأخير اتفق الحاضرون على ضرورة تنظيم وقفة إحتجاجية ولوحة تعبيرية كشكل من أشكال تضامننا مع الشعب الفلسطيني و إستنكارا لما يحدت من عدوان صهيوني في حق الشعب الفلسطينني الأعزل تحت أنظار المجتمع الدولي و بمباركة الدول الامبريالية الكبرى حيث ترتكب في حق الشعب الفلسطين بغزة بعض من أبشع الجرائم بهدف القضاء على حقوقه الطبيعية في وطن حر.

من أجل دعم نضال الشعب الفلسطيني في تحقيق أهدافه في تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية، وعودة اللاجئين، وإطلاق سراح كافة الأسرى.

من أجل إدانة الجرائم الصهيونية المرتكبة في حق الشعب الفلسطيني وما خلفته من دمار وقتلى وجرحى في صفوف أبناء الشعب الفلسطيني .

من أجل إدانة صمت وتواطؤ أنظمة الحكم العربية مع الامبريالية الأمريكية. من أجل وقفة إجلال وتقدير لأرواح الشهداء، ودعم كل فصائل المقاومة الوطنية الفلسطينية…..

مخطؤون ان اعتقدتم بأننا لا نشد بأزركم ولا نتألم لحالكم ولا نأبه لصراخكم ولا نكترث لأوجاعكم؟؟ متأسفون حقا لكن ارجوكم لا تقسوا علينا بقولكم اننا لا نشعر !!??

يونس المنصوري بتصرف