أفادت “المساء” أن مراقبة مساجد المملكة أصبحت من مسؤولية الولاة والعمال، تفاديا لسقوط ضحايا نتيجة انهيار المساجد كما حصل في كارثة مسجد “باب البردعاين” بمدينة مكناس، وذلك بعدما نص ظهير شريف على أن تخضع أماكن العبادة لمراقبة تقنية لحالة بناياتها يأمر بها ولاة وعمال العمالات والأقاليم في دائرة اختصاصهم. وأشارت الجريدة إلى أنه بوجب الظهير الشريف تتم مراقبة حالة مراقبة حالة بنايات المساجد بواسطة خبرة تنجزها مكاتب دراسات متخصصة.