بقلم: عبد الله بوشطارت

افني المدينة الايكولوجية النموذجية بالمغرب …

مقترح إلى :

رئيس بلدية سيدي افني

أعضاء المجلس البلدي أغلبية ومعارضة

رؤساء مصالح ومندوبيات وزارية وعموم الموظفين

كتاب الأحزاب ورؤساء الهيئات النقابية

فاعلون جمعويون

التجار وعموم الحرفيين والمهنيين

الساكنة وزوار مدينة سيدي إفني. ..

كلمة افني تعني بالامازيغية البحيرة…مما يؤكد وبدون شك ان منطقة افني كانت عبارة عن بحيرة صغيرة عند مصب الوادي في سابق الأزمان. .اليوم تبخرت وجفت .. افني تتميز بخصوصية مناخية تميزها عن باقي المدن المغربية. ..هذا الطقس المعتدل هو رأسمال المدينة…كما تجود احوازها بحزام أخضر طبيعي وايكولوجي مهم يتشكل من اشجار اكناري وأركان. ..وهو حاجز وقاءي طبيعي من آفة خطيرة تزحف من الجنوب وتقتل الحياة على الأرض الا وهي التصحر…

مدينة افني هي الفتاة المدللة للمناخ…هي عروسة البيئة بامتياز. .تفرح حين يستقر الجو …وتبكي وتحزن حين يحصل الخلل في المنظومة المناخية….ذهبت أجمل حديقة في المغرب جرفتها مياه الوادي من إفني وانقرضت أصناف الحيوانات ولم تعد…كما كادت نفس السيول ان تجرف المدينة بكاملها قبل سنتين…وحين تشتد الحرارة يحترق الصبار وتفسد فاكهته وتضيع فرص العيش والشغل للساكنة…اما حين يمرض الجو في البحر فلا أعتقد ان المدينة سيكون لها طعم ولا مزاج حين يقفل الميناء أبوابه…وتتوقف شرايين الحياة في المدينة…

التصحر، ارتفاع حرارة الأرض، اختفاء مظاهر التنوع البيولوجي، التغير المناخي، حرارة في الشتاء وفيضانات في الصيف….كلها مؤشرات خطيرة تهدد الحياة في الأرض…حياة الإنسان والحيوان على حد سواء..والسبب في كل هذه الاختلالات هو السلوك البشري وتدخله في الطبيعة واستنزافه للموارد بمعنى واضح الثلوث.

هذا الخطر الذي يهدد البشرية جمعاء هو ما يجعل المغرب ينظم أضخم حدث في العالم وأكبر قمة من اجل المناخ (كوب 22 ) في مدينة مراكش يوم 7 نونبر 2016 تحت إشراف الأمم المتحدة، وبحضور رؤساء دول العالم وخبراء الكون لمناقشة قضية التغير المناخي..

لذلك، اقترح عليكم جميعا، ان تكون مدينة افني النموذج في احترام البيئة، وبما ان المدينة صغيرة وجل المصالح الإدارية والاجتماعية قريبة من المواطنين، فنتمنى ان لا يستعمل المواطنين والموظفين وعموم الحرفيين سياراتهم يوم 7 نونبر الذي سيتزامن مع افتتاح قمة المناخ في مراكش…هي فكرة بسيطة ولكن دلالاتها عميقة..ستوحي على يقظة المواطن والمواطنة بمدينة افني وعلى وعيهم الراسخ بضرورة الحفاظ على البيئة ومراعاة التوازن المناخي السليم..

عبدالله بوشطارت، صحافي.