..

أعلن حزب التجمع الوطني للأحرار، اليوم الأحد 08 يناير 2017، عن رده الرسمي حول عرض رئيس الحكومة المكلف عبد الاله بنكيران بتشكيل الحكومة الجديدة من الأغلبية السابقة، حيث أعلن حزب الحمامة تشبته بدخول كل من حزب الاتحاد الدستوري والاتحاد الاشتراكي للحكومة المقبلة.

وجاء في بلاغ حمل توقيع كل من التجمع الوطني للأحرار، الحركة الشعبية، الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، والإتحاد الدستوري، أن الأحزاب الأربعة تعبر عن “حرصهاعلى المساهمة في تشكيل أغلبية حكومية تتماشى مع مضامين الخطاب الملكي بدكار، والذي نبه فيه جلالته إلى ضرورة تكوين حكومة ببرنامج واضح وأولويات محددة، للقضايا الداخلية والخارجية. و كذا حكومة قادرة على تجاوز الصعوبات التي خلفتها السنوات الماضية”.

وأشار بلاغ الأحزاب الأربعة إلى أنه إنطلاقا من روح المسؤولية، “تجدد انفتاحها على مواصلة المشاورات مع السيد رئيس الحكومة المعين، من أجل الوصول إلى تشكيل أغلبية حكومية تخدم المصالح العليا للوطن، لكن على أساس أغلبية قوية ومتماسكة، قادرة على تنفيذ البرامج الحكومية على المدى القريب والبعيد ولا تخضع لأي معايير أخرى بعيدة عن منطق الأغلبية الحكومية المنسجمة والمتماسكة”.

وجددت الأحزاب الأربعة “رغبتها في تكوين حكومة قوية، وتعلن إلتزامها بالعمل المشترك من أجل الوصول الى تقوية و تعزيز التحالف الحكومي، الذي أضحى ضروريا لتشكيل إطار مريح، قادر على ضمان حسن سير مؤسسات الدولة”.