..

قال خالد نيت بيهميدن، مسؤول بالشركة المالكة للحافلة المحترقة والتي باتت تعرف إعلاميا بـ”محرقة أمسكرود” بأن السبب الذي أدى إلى اشتعال النيران في تلك الحافلة، بحسب ما تم استنتاجه من أقوال الشهود وحرفيي الشركة الذين تنقلوا إلى عين المكان، تعود إلى ارتطام العجلة اليمنى الأمامية بجزء من ناقلة عربات بها إضاءة ضعيفة جدا، فتسبب الارتطام في تمزق العجلة واحتكاك الجزء المعدني للعجلة بأرضية الطريق.

وزاد المتحدث في تصريحه لموقع هسبريس بأن ذلك “نتج عنه صعود شرارات فاشتعلت النيران، ففقد السائق السيطرة على الحافلة، وامتدت النيران لتنتشر في الحافلة خاصة أن وصولها إلى خزان الوقود ضاعف من اشتعالها”.