..

أفاد بعض المعتمرين المحليين، الذين عادوا من الديار المقدسة إلى المغرب على متن الخطوط الملكية المغربية “لارام”، منذ فاتح يوليوز، بأنهم لم يتوصلوا إلى حد الآن بأمتعتهم.

وقال عدد منهم، في تواصل مع الموقع، إن “أمتعة بعض المعتمرين لم تصل بعد ولا يعرفون ما إذا كانت قد ضاعت أم لا” بالرغم من مرور حوالي 13 يوماََ على عودتهم إلى أرض الوطن.

وأشار عدد من هؤلاء بأن مسؤولي شركة “لارام” يتنصلون، مرة، من المسؤولية، ومرة، يقدمون لهم تطمينات بقرب وصولها فيما يجيبونهم مرات أخرى بعد السؤال عن أمتعتهم بأنهم لا يعرفون أين هي.

ويتخوف المعتمرون الذين لم يتوصلوا بأمتعتهم من أن يعمد إدارة الشركة إلى عدم تعويض أمتعتهم في حالة ما تأكد أنها ضاعت.