تيزنيت 37

قال ابراهيم إد القاضي، منسق فريق “التجمع الوطني للأحرار” بجماعة تيزنيت بأنه يتفهم “الانتقادات الشديدة للوضع الذي أصبحت عليه مدينتنا جميعا وعلى الظواهر المشينة وخاصة الوضع البيئي والصحي والاقتصادي وغياب بنيات للتعليم العالي”.

وأضاف المتحدث، في تفاعل له عقب نشر صورة جمعت فريقه لتدارس التنسيق المشترك مع الأغلبية المسيرة، بأن هذه المجالات وغيرها “أكدنا عليها كما مرة داخل وخارج المجلس ومحاضر الدورات و الأسئلة الموجهة لرئاسة المجلس شاهدة على ذلك”.

وزاد “فريق التجمع مجالات اشتغاله داخل الجماعة و اضحة للعيان نبذل فيها ما في وسعنا وفق الإمكانات المتاحة تنظيميا وتشريعيا وتقييمنا للأداء لابد منه من أجل الرفع من الإيقاع البطيء في جل المجالات” خاتما “أنا شخصيا لا أخجل من الانتقادات البناءة لأنها تبقى من صميم الهم المشترك لنا جميعا”.