.. 

انطلقت، مساء أول أمس الجمعة، بمدينة تيزنيت الحملات؛ التي تقودها السلطات الأمنية بمختلف مدن المملكة؛ بمشاركة قياد جميع الملحقات الإدارية، في شراكة تروم منها وزارة الداخلية الإشراك الفعلي للسلطات المحلية في حملات تطهير أمنية والمشاركة في استتباب الأمن.

وتشير مصادر إلى أن الحملات الأمنية، التي انطلقت بعدد من المدن المغربية الأخرى، ستشمل جميع الأحياء والمناطق السكنية بتيزنيت وسيشارك فيها رجال السلطة المحلية بكافة ملحقات المدينة مدعومة بالقوات المساعدة.

المصادر أوضحت أن مشاركة السلطات المحلية إلى جانب عناصر الشرطة في هذه الحملات أتت بناء على قرار صادر عن وزير الداخلية بعد اجتماعه الأخير بعدد من ولاة وعمال المملكة.

كما تأتي في سياق اعتماد سياسة القرب والتواصل من أجل ضمان أمن وسلامة المواطنين وحماية ممتلكاتهم وإلى مضاعفة الجهود والتنسيق المحكم بين جميع المصالح الأمنية على صعيد المدينة لتبادل المعلومات، وكذا تفعيل اللجان الأمنية المحلية عبر تكثيف الدوريات وتعزيز المراقبة في إطار عمليات استباقية وتدخل وقائي يروم الحد من الظواهر الإجرامية.

وتعكس التنسيق الكامل لجهود مختلف المصالح الأمنية من أجل التصدي للظواهر الإجرامية التي تهدد أمن وسلامة المواطنين وذلك بعد ترويج أخبار وصور عبر بعض المواقع الاجتماعية تظهر أفعال إجرامية، مما يشيع الإحساس لدى المواطن بانعدام الأمن.