بيان الفرع الإقليمي لفيدرالية جمعيات الأمهات والآباء والأولياء بإقليم تيزنيت

في إطار أنشطته التربوية وترسيخا لعلاقات التواصل ، وبمناسبة الاحتفال باليوم الوطني لجمعيات الأمهات وتلآباء والأولياء الذي يصادف 30 من شتنبر من كل سنة ، نظم الفرع الإقليمي لفيدرالية جمعيات الأمهات والآباء والأولياء بإقليم تيزنيت و بتعاون مع المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بتيزنيت وبتنسيق مع المديرية الإقليمي للتربية والتكوين وبدعم من المجلس الإقليمي لتيزنيت يومه السبت 30 من الجاري  بمركز الملتقيات و التكوينات  مولاي رشيد  التابع للمديرية الٌإقليمية للتربية والتكوين لقاء تواصليا مع جمعيات الأمهات والاباء بالاقليم تحت شعار ” الاسرة و المدرسة معا من اجل الارتقاء بالمنظومة التربوية”

وقد حضر هذا اللقاء كل من السيد المدير الاقليمي لوزارة التربية والتكوين  و السيد رئيس المجلس الاقليمي لتيزنيت و الكاتب العام للفيدرالية الوطنية  والسيد رئيس المصالح الإدارية بالمجلس الإقليمي لتيزنيت ورؤساء المصالح بالمديرية  الى جانب عدد كبير من رؤساء وفعاليات جمعيات الأمهات والآباء بالإقليم

في البداية وبعد الاستهلال بآيات بينات من الذكر الحكيم استهل تناول الكلمات على التوالي كل من السادة المديرالإقليمي للتربية والتكوين والسيد رئيس المجلس الإقليمي ورئيس الفرع الإقليمي للفيدرالية تحدثوا من خلالها  عن اهمية هذه المبادرات و مجالات التعاون و القضايا التربوية المطروحة التي تشهدها الساحة التعليمية . و بعدها تم تقديم ثلاث عروض تمحورت حول:

  • مشاريع الرؤية الاستراتيجية و
  • مهام و ادوار جمعيات الاباء .

كما تميز هذا النشاط بمداخلات رئيسات ورؤساء  جمعيات الأمهات والآباء تناولت من خلالها  المشاكل التي شهدها الدخول المدرسي الحالي وما تعيشه بعض المؤسسات التعليمية من نقص في الكتب والمراجع والموارد البشرية  وقد لقيت كل تساؤلات وانشغالات الأمهات والآباء   تجاوبا من المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية من خلال اعطاء كل التوضيحات اللازمة و بسط الاجراءات المتخذة للتعامل مع هموم الاباء و الامهات.

و خلال هذا اللقاء كذلك قام الفرع الإقليمي بتكريم مجموعة من الشركاء  وعلى رأسهم السيد رئيس المجلس الاقليمي و السيد المدير الاقليمي تقديرا لجهودهم المتواصلة لدعم الفرع الاقليمي للقيام بالمهام المنوطة به خدمة للمنظومة التربوية  بالإقليم .

 و خلص اللقاء إلى عدة نقط تم تسجيلها بمثابة توصيات منها:

إشراك جمعيات الأمهات والآباء في جماعات الممارسات المهنية ومأسستها.

  1. تنظيم تكوينات تأطيرية لأعضاء مكاتب جمعيات الأمهات والآباء.
  2. مطالبة رؤساء ومديري المؤسسات التربوية بالانفتاح على جمعيات الأمهات والآباء .
  3. المطالبة بتعميم المنح الجامعية وتوسيع هامشها بالنسبة للإعدادي.
  4. التسريع بإنجاز نواة جامعية بالإقليم.
  5. المطالبة بتعميم الداخليات بالإقليم.
  6. ملتمس إشراك جمعيات الأمهات والآباء في اقتناء الأدوات والكتب المدرسية في إطار عملية المليون محفظة وذلك لما تعرفه هذه العملية من اختلالات من طرف بعض الكتبيين.
  7. تقوية أسطول النقل المدرسي بالإقليم .
  8. توفير الموارد البشرية الكافية لسد الخصاص للعض المؤسسات التعليمية

واختتم اللقاء حوالي الرابعة بعد الزوال بالدعاء الصالح لأمير المومنين صاجب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله ونصره والسلام .