أدت التساقطات المطرية التي تهاطلت على مدينة تيزنيت إلى انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي، شملت أحياء المدينة وعددا من الجماعات الترابية بالإقليم، وعاشت معها الساكنة الليل في الظلام الدامس، إلى حدود ساعات متأخرة من الليل، ضمن عزلة قاهرة، تتكرر مع كل تساقط للأمطار؛ وهو ما أربك الحركة بالمناطق التي شملها الانقطاع.

انقطاع التيار الكهربائي في أحياء دو تركا والنهضة والمدينة العتيقة وتفركانت الكبير وإكي واسيف وغيرها، رافقه انتقادات نشطاء فيسبوكيين لمدبري الشأن المحلي؛ فمنهم من علّق على الأمر مازحا بكون انقطاع الكهرباء حين يجتمع بالبرد القارس وهطول الأمطار، التي تُعري عورة البنية التحتية المحلية، فإن المسؤولين يهدفون من وراء ذلك إلى التذكير بالزمن الجميل، حين يستعمل المواطن وسائل تقليدية في الإضاءة، والإنصات إلى حكايات الجدات، كما وصفت تعليقات منتقدة أخرى المنظر بـ”الجميل والشاعري لتزنيت تحت الماء”، وأخرى مطالبة بـ”تنظيم مهرجان للسباحة في الظلام الدامس”.