نشر مجلس مدينة الدار البيضاء أمس الإثنين، حوالي 300 من عناصر الشرطة الإدارية من أجل القيام بمحلات تمشيطية واسعة في أحياء العاصمة الاقتصادية من أجل تعقب رمي الأزبال في الشوارع والأزقة وهي الحملة التي ستبدأ كمرحلة أولية على أن تعمم في وقت لاحق في باقي أحياء المدينة.

وحسب ما ذكرت يومية “أخبار اليوم” التي نشرت الخبر في عددها لليوم الثلاثاء،فإن الشرطة المذكورة ستسهر على تطبيق مقتضيات قانون يعاقب بالحبس من 6 أشهر إلى سنتين، وبغرامة مالية من 10 ألاف درهم إلى مليوني درهم، كل من رمى الأزبال بالأماكن العمومية دون احترام القوانين المعمول بها.

وأضافت اليومية ذاتها، أنه من المنتظر أن تتوزع مهام الشرطة الإدارية بين الحفاظ على الأمن في الشوارع وتحرير الملك العمومي من الباعة المتجولين وحماية الصحة العامة، وستداوم على مدار الساعة يوميا، وسيتم مدهم بوسائل تكنولوجية حديثة، تتيح لهم مباشرة عملهم في ظروف تمكنهم من ملاحقة المخالفين.

(الصورة أرشيف)