تداول عدد من رواد شبكة التواصل الإجتماعي رسالة يقول ناشروها إنها لجمعية بتيزنيت مقربة من حزب لديه أذرع جمعوية في العمل الإحساني.

الرسالة تتضمن دعوة لطلبة مجازين معطلين للعمل في برنامج ستشرف عليه الجمعية وسيمول من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ولكن الغريب أن الرسالة ذُيّلت بعبارة تُبطل أجر العمل الإحساني حيث ورد في آخر الرسالة “الإعلان خاص بالاخوان والمتعاطفين يرجى عدم النشر للعموم “.