في خضم النقاش والجدل عبر شبكات التواصل الاجتماعي بخصوص الوضع الصحي بتيزنيت؛ وربطها بوفاة الطفل الراحل سفيان بودربال، الذي وافته المنية يوم الاربعاء 7 مارس الجاري؛ حيث تم ربط الوفاة بتقصير من طرف الأطقم الطبية التي اشرفت على العملية ؛ أفاد بهذا الخصوص مصدر مقرب من عائلة الطفل ” سفيان ” ان عائلة الفقيد تأسفت و بحزن عميق ؛ على اقحام فلدة كبدها في تلك القضية على اعتبار ان ماتم تداوله يتضمن معلومات مغلوطة وربطه بإهمال المسؤولين على المستشفى الحسن الاول بالخصوص ؛ وتهاون الأطقم الطبية في تقديم العلاج للهالك وهي المعطيات التي لا تمت بصلة للواقع؛ وقد نفت ذات المصادر نفيا قاطعا ذلك، وتؤكد أن كل ماتم تداوله عبر صفحات الفايسبوك او الشكاية المفترضة الموجهة للسلطات القضائية ؛ لاتعني حالة الفقيد في شيء ؛ وبالتالي طالبو بعدم اقحام ابنهم المتوفي في الموضوع، مؤكدة أن منذ ولوجه رحمه الله المستشفى حضي برعاية طبية ولم تلمس عائلته أي تقصير أو تهاون ،إلى أن تم نقله إلى الرباط حيث خضع لسلسلة من العلاجات بمصحة خاصة وشاء العلي القدير أن يختاره.