نشرت “المساء” أن وزارة الداخلية أقالت أكثر من عشرين مسؤولا بعمالة إقليم الحسيمة، مضيفة أنها أسقطت تقريبا كل المسؤولين الكبار في هذه الإدارة، سواء من كانوا فيها أثناء الاحتجاجات أو بعدها. وأوضحت أن بعض الإقالات كانت بسبب الفشل في تنفيذ المشاريع الاقتصادية والاجتماعية، وأخرى كانت بداعي التقرير الشامل الذي أنجزته الوزارة عن عمل المسؤولين.

وذكرت الجريدة أن هذه الخطوة اتخذت دفعة واحدة ووسط سرية كبيرة، أعقبها الإعلان عن فتح باب الترشح لشغل 24 منصبا شاغرا على مستوى رئاسة الأقسام والمصالح.