انضم حزب العدالة والتنمية الى حزب الاتحاد الاشتراكي في انتقاد الوضع الأمني بتزنيت، وعبر حزب “المصباح” في بلاغ للكتابة الاقليمية عن قلقه مما آل إليه الوضع الأمني بالإقليم، الذي عرف مؤخرا حوادث إجرامية غريبة عن طبيعة المنطقة وتاريخها، ودعى الحزب في نفس الوقت، الجهات الأمنية إلى تكثيف الدوريات ولجان اليقظة حفاظا على سلامة الساكنة وممتلكاتها.

كما سجلت الكتابة الاقليمية لحزب العدالة والتنمية قلقها مما تشهده مناطق عدة بالإقليم من توتر بين السكان والرعاة الرحل بسبب الاعتداءات المتكررة على الساكنة وممتلكاتها، وتدعو السلطات الإقليمية إلى التدخل الفوري والعاجل لحماية السكان ومنع تكرار تخريب ممتلكاتهم ومزروعاتهم…