ينتظر أن يتم، بعد زوال اليوم الثلاثاء، افتتاح معرض جديد السيارات (شووروم) بمدينة تيزنيت لينضاف إلى معرضين آخرين جرى افتتاحها السنة المنصرمة والتي قبلها.

ومن شأن هذا أن يشعل المنافسة بين وكلاء السيارات المعتمدة بالمدينة (هيونداي، فورد، رونو داسيا) والدخول في تسابق  يهدف إلى جذب المشترين وتنشيط مبيعاتهم قصد الرفع من نسبة المبيعات عبر تقديم تخفيضات في الأسعار أو في تقديم تسهيلات وتيسيرات مغرية سواء في مجال البيع بالتقسيط أو القروض البنكية المعمول بها.

وغير خافٍ أن يرى البعض في هذه المنافسة فرصة مثالية للشراء بالنظر للعروض المقدمة من حين لآخر.

فهل تجعل المنافسة سوقَ السيارات المحلي في قبضة المستهلك أم أن ارتفاع المبيعات بشكل مطرد سيُبقي السيطرة في يد وكلاء السيارات، خاصة وأن المدينة تنتظر افتتاح سوق السيارات المستعملة ؟