تشهد مدينة إنزكان وتحديدا قرب سوق الثلاثاء حالة من الاستنفار، على خلفية توقيف أفراد عصابة “الفابيا”.

هذا، وتجمهر مواطنون بمسرح توقيف أفراد العصابة، ونوه بعضهم بمجهود رجال الشرطة لتوقيف هؤلاء الأفراد، في حين طالب آخرون بتشديد العقوبات عليهم .

إلى ذلك، تمكنت عناصر الشرطة في البداية من توقيف شاب و شابة، في الوقت الذي اختفى فيه الشاب الآخر و زميلته عن الأنظار، لكن تكثيف التحقيق أفضى إلى التعرف على مكان تواجدهما، حيث تم توقيفهما وسط سوق الثلاثاء بإنزكان.

هذا، ومباشرة بعد توقيف أفراد العصابة الأربعة، و الذين في العشرينيات من العمر، تم اقتيادهم لمركز الامن، حيث يتواصل التحقيق الأولي معهم.

يذكر أن أفراد تلك العصابة سبق و أن قاموا صباح اليوم بنحو تسع عمليات اجرامية بأحياء القدس، الداخلة، الحي المحمدي، حي الموظفين بوموقف الحافلات بالباطوار بأكادير، وتعرضت إحدى الضحايا للإعتداء بسكين.

وكان أفراد تلك العصابة (شابان و فتاتين) الذين يمتطون سيارة سوداء من نوع سكودا فابيا ذات ترقيم يبدو “مزورا”، قد نفدت عملياتها الاجرامية بعدد من الشوراع مستغلة خلوها من المارة، حيث تقوم الفتاتان باعتراض سبيل النساء و الفتيات مستغلات خلو المكان، وسلب ما بحوزتهن تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، قبل أن يسرعن إلى الهروب وامتطاء السيارة المذكورة، بعد تمكنهن من السطو على حقائب النساء وما قد يكون بحوزتهن من الأموال و النقود.

في هذا السياق، تعرضت سيدة بحي البحرية في المدارة الطرقية المؤدية لتجزئة الكويرة بأكادير، للاعتداء من طرف أفراد تلك العصابة، وسقطت على إثرها أرضا، قبل أن يحضر رجال الشرطة و الذين فتحوا تحقيقا في النازلة انتهى بتوقيف المتهمين بانزكان.