لقي عشيقان حتفهما، بعد تسرب للغاز أثناء استحمامها معا بحمام شقة، في منطقة مير اللفت السياحية بإقليم سيدي افني.

وأكّد مصدر، أن المسمى “ي.س” وخليلته “ن.أ” قدما من مدينة كلميم إلى منطقة ميراللفت لقضاء ليلة حميمية مع بعضهما البعض بشقة معدة للكراء، وسط مركز ميراللفت، قبل أن يختارا الاستحمام معا إلا أن الاحتراق غير غاز البوتان أودى بحياتهما في عز شبابهما.

وأكد المصدر نفسه، أن مالكة الشقة وجدت العشيق، الذي ينحدر من حي الفداء بمدينة كلميم ومزداد في سنة 1986، وعشيقته التي تنحدر من مدينة كلميم وتقطن بمدينة فاس، ملقيين على أرضية الحمام بعد استنشاقهما لغاز القاتل الصامت.

وفور توصلها بإخبارية في الموضوع، حلت بعين المكان السلطات المحلية وعناصر الشرطة والوقاية المدنية، التي عملت على نقل جثماني الضحيتين إلى المشرحة في المستشفى الإقليمي لسيدي افني، في حين فتحت السلطات الأمنية تحقيقا في الواقعة لتحديد الملابسات.