عبد الحميد بكون – أولادجرار : ملامح جديدة للمشهد السياسي

ربما لم يعد للاختلاف مكان بين المهتمين والمتتبعين لقضايا الشأن المحلي بالمنطقة في كون المشهد السياسي الحزبي المحلي بأولادجرار بات مفتوحا على ايقاعات عاصفة للتغيير ستؤكدها قوة الأحداث والوقائع مع توالي الأيام والأسابيع القادمة .

ولعل من يقرأ بروية الخطاب السياسي الجديد للرئيس القديم ، بما يترجمه من خروج عن عادة التلقائية و العفوية في الارتجال ، واستحضار غير معهود للعبارات والمفردات الدقيقة المكتنزة برسائل الإشارة والتشفير ، من يقرأ ذلك يفهم بجدية بداية نهاية مرحلة سياسية سابقة ظلت لسنوات عديدة تعتمل في الغالب الأعم بمنطق التدافع المؤجج بين الوردة والمصباح ، في مقابل بداية تشكل مشهد حزبي جديد ستتوزع معه علاقات الهيمنة والصراع داخل الحقل السياسي بأولادجرار وفقا للرهانات الجامحة للحمام نحو تنميط المنطقة سياسيا وحزبيا . 

وضع سيرغم ، لا محالة ، الطرفين الحزبيين الغريمين بأولادجرار ( المصباح والوردة ) على تجاوز خلافاتهما المتوارثة محليا من أجل تحقيق الصد الحزبي الذي يبقي لكل واحد منهما موقعه المشرف ضمن الخارطة الحزبية المقبلة ، وعلاقة به ، سوف يتأكد منطق إختيار التوازنات الحزبية كأساس لإذكاء دينامية العمل السياسي في مقاربته للقضايا التنموية المحلية ، حتى يكون الرابح في الصراع ، المنطقة وساكنتها ، وليس اشخاصا يتعاملون مع المؤسسات الحزبية بمنطق التفريخ والبيض والدجاج لتحصيل الريع المادي والرمزي وبناء المكاسب الشخصية .