تحت شعار ” معا من أجل توجيه مدرسي ومهني رائد ومنفتح على مهن المستقبل”وكما كان مقررا نظمت جمعية أمهات وآباء وأولياء تلاميذ الثانوية التأهيلية يوسف بن تاشفين ميراللفت مديرية سيدي إفني، بتعاون مع الأطر الإدارية والتربوية وبتنسيق مع نادي الإعلام والتوجيه بالمؤسسة النسخة الثانية من ملتقى الإعلام والتوجيه المدرسي والمهني، التظاهرة التي نظمتها الجمعية آخر الأسبوع الذي ودعناه حضرها وأعطى انطلاقتها كالمعتاد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بسيدي إفني ، أطرها بالإضافة إلى موجه المؤسسة سعيد جوهر ، موجهان قدما من المديرية الإقليمية اشتوكة أيت باها بأكاديمية سوس ماسة ، أحدهما رشيد مجاط من قدامى وأطر المنطقة و زميله أحمد صوابي . هذا واستفاد تلاميذ وتلميذات المؤسسة من توجيهات وشروحات الموجهين ، حيث استفادت تلميذات وتلاميذ الثانوي التأهيلي في الحصة الصباحية ابتداء من التاسعة والنصف صباحا إلى غاية الواحدة ، ثم في الفترة الزوالية ابتداء من الثالثة والنصف إلى غاية السادسة كان لتلميذات وتلاميذ الإعدادي موعد مع أساتذة التوجيه لتوجيههم الوجهة الصحيحة،عبر تقديم شروحات حول آفاق الدراسة والتكوين الخاصة بهذه الفئة العمرية التي تدرس بهذا السلك.
وقد استحسن الآباء والتلاميذ على حد سواء في تصريحات متطابقة للموقع المبادرة وأثنوا وشكروا الجهات المنظمة. وفي تصريح خاص لرئيس جمعية الآباء والأمهات ، عضو المجلس الإداري بجهة كلميم واد نون، أكد الحبيب الطلاب للموقع، على شكره للمدير الإقليمي للوزارة لحضوره شخصيا للمرة الثانية على التوالي للملتقى،وكذا ثنائه وتنويهه للمجهودات الجبارة وتحمل عناء السفر للموجهين القادمين من مديرية اشتوكة أيت باها وموجه المؤسسة وكل الأطر الإدارية والتربوية بالمؤسسة ، كما عبر على سروره لتفاعل تلميذات وتلاميذ المؤسسة مع فعاليات الملتقى الثاني للإعلام و للتوجيه المدرسي والمهني. مبشرا تلاميذ المؤسسة باستعداد الجمعية في إطار تنويع المبادرات مستقبلا بتنظيم قافلة للتوجيه الدراسي والمهني، عبر نقل التلميذات و التلاميذ المتفوقين إلى تيزنيت أو أكادير للاستفادة من أيام التوجيه التي تنظم على مستويات عالية والتي تحضرها مدارس وطنية ودولية قد تفتح آفاقا واعدة لفلذات أكبادنا.
واختتم الملتقى بكلمات شكر وتنويه من لدن الجمعية والأطر الإدارية بالمؤسسة وأساتذة التوجيه ، ثم أخذ صور تذكارية تؤرخ للدورة الثانية
المراسل