فجر تقرير لجنة المحروقات الذي تم عرضه تفصيلياً اليوم الثلاثاء بمقر مجلس النواب، فضيحة مدوية حينما وجه بشكل غير مباشر الاتهام لرئيس الحكومة السابق ‘عبد الاله بنكيران’ باستغلال أموال الدعم انتخابياً.

وحسب مضمون التقرير الذي تلاه مقرر اللجنة ‘سعيد ضور’ بحضور الوزيرين الحسن الداودي و عزيز الرباح، فان بنكيران حوّل 3500 مليار من صندوق المقاصة بعدما كانت مخصصة لدعم المحروقات، دون أن يستفيد منها لا المواطن و لا شركات المحروقات.

واعتبر تقرير اللجنة الذي تمت تلاوته بحضور كبير للصحافة والبرلمانيين، المستفيد الأول منه هي الحكومة بتوفير 35 مليار درهم.

و كشف التقرير عن توصيات رفعها تدعو الحكومة لتسهيل دور عمل المنافسة لمراقبة ومواكبة الأسعار.

و بالعودة الى تاريخ 2013، التي كانت فاصلة في الإعداد لرفع حكومة بنكيران للدعم في 2015، فإن بنكيران برمج بشكل ذكي إحداث صندوق لدعم الأرامل قبيل الانتخابات البرلمانية بسنة ونصف، مكلفاً وزراء حزب ‘العدالة والتنمية’ بالتسويق له و الإشراف عليه، في استغلال واضح للأموال العمومية التي خصصت في وقت سابق لدعم المحروقات.