كشف العميد الإقليمي رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بمدينة تيزنيت، حصيلة التدخلات الأمنية لعناصر الشرطة لسنة كاملة، وأوضح في كلمة ألقيت نيابة عنه بالمناسبة أن الاحتفال بالذكرى يأتي تماشيا مع الاستراتيجية الجديدة الهادفة إلى تحديث المؤسسة الأمنية من أجل ترسيخ مبدأ التواصل وتفعيل سياسة القرب من المواطن، وحرصها على تجويد الخدمات الأمنية بالشارع العام والتصدي لمختلف مظاهر الجريمة، وسعيها إلى تدعيم معايير الفعالية وتجويد الخدمات الأمنية لفائدة المواطن ضمانا لأمنه وسلامته.

وأماط علي أوتعزة، العميد الإقليمية للامن الوطني، اللثام عن حصيلة التدخلات الأمنية لرجال الشرطة التابعين لمنطقته خلال الفترة الممتدة من 16 ماي 2017 غلى 15 ماي الجاري، وذلك ضمن كلمة له في إطار الحفل الذي احتضنته ساحة المنطقة الإقليمية للشرطة.

وفي هذا الصدد بلغ عدد القضايا المسجلة ما مجموعه 1920 قضية، تم التوصل إلى تسوية 1384 منها بـنسبة 72 في المائة (زجرية).

كما بلغ عدد الموقوفين خلال نفس المدة ما مجموعه 1449 موقوفاََ، ضمنهم 1031 في حالة تلبس و418 موضوع برقية مذكرة بحث وطنيا وجرى تقديم 1197 موقوفا أمام أنظار العدالة في جنايات وجنح مختلفة.

وعلى مستوى حصيلة شرطة المرور، أفاد المسؤول ذاته بأن إجمال المخافلات المسجلة 7093 مخالفة كما بلغ عدد السيارات الموضوعة في المستودع البلدي 297 سيارة وعدد الدراجات النارية 494 دراجة فيما لامس المبلغ الإجمالي المستخلص سقف 1.037.525 درهم.

أما جرد حواد السير المسجلة بالمدار الحضري لـتيزنيت فقد بلغ عن وقوع 6 حوادث سير مميتة و40 حادثة سير بـجروح بليغة و166 حادثة بـجروح خفيفة.

وأشاد المسؤول الإقليمي بالمسؤولية التي أبانت عنها عناصر الشرطة بـتيزنيت، من أجل استتباب الأمن ومحاربة الجريمة وحماية ممتلكات المواطنين، منوها بالدور الطلائعي الذي يلعبه دائما الأمن الوطني المغربي الذي برهن، أكثر من مرة، عن حنكة وكفاءة وتمكن من رفع التحديات والتغلب على الإكراهات وبلوغ نتائج إيجابية في مجال محاربة الجريمة بكل أنواعها واحترام القانون.