بلاغ توضيحي من المندوبية الاقليمية للصحة بسيدي افني

على إثر ما يتم تداوله هذه الأيام عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي، بخصوص اتهام سيدة لاطر الصحة بالمستشفى الإقليمي لسيدي افني بالاهمال، وعدم تقديم المساعدة ،فإن مندوبية الصحة بإقليم سيدي افني تبلغ الرأي العام مايلي:

1) تم اجراء التحريات اللازمة، وتأكد ان الفيديو قديم و يرجع الى سنة 2015.

2) أن المريض المعني بالأمر كان يعاني من قصور في القلب في مراحل متقدمة (Insuffisance cardiaque décompensée ) وقد تم استقباله بمصلحة المستعجلات،وقدمت له جميع العلاجات الضرورية، و تم نقله على متن سيارة الاسعاف إلى مصلحة الإنعاش بالمستشفى الإقليمي تزنيت .

3) كل مايتم تداوله بشريط الفيديو عار من الصحة.

4) أن المندوبية لم يسبق لها أن استقبلت أية شكاية بهذا الخصوص.

5) اعادة نشر وتداول هذا الشريط في هذه المرحلة ،ماهو إلا وسيلة للتشويش واثارة البلبلة، و يبين النوايا الخبيثة لبعض الأشخاص من أجل النيل من سمعة القطاع الصحي بالاقليم، الذي يسير في تطور ملحوظ.

وبناء على كل هذه المعطيات،نطلب من الجميع توخي الحذر من مثل هذه المغالطات .
كما تغتنم مندوبية الصحة هذه المناسبة لتجدد شكرها لجميع العاملين بالقطاع الصحي بالاقليم،ولكل من يبذل المجهودات من أجل النهوض بالقطاع الصحي بالاقليم.