أقدم زوج (ح.) يوم أمس الأربعاء، بتجزئة حما النخيل بتيزنيت، على محاولة الانتحار بإلقاء نفسه من الطابق الثالث بعد أن تقدمت زوجته للمحكمة بطلب الطلاق منه.

ويعيش الزوج العاطل عن العمل مع زوجته بمنزلها، وبعد أن أنجبت منه طفلا يبلغ من العمر 7 أشهر، حاولت مرارا إقناعه بالبحث عن عمل، غير أن الحال ظل على ما هو عليه.

وبعد أن أقامت دعوى طلاق للشقاق أمام المحكمة الابتدائية بتيزنيت، قامت الزوجة بإغلاق الباب في وجهه وطردته خارج البيت، وفق رواية لم يتسنّ التأكد منها.

وفور إخطارها بالواقعة، انتقلت السلطات المحلية والعناصر الأمنية إلى عين المكان، حيث وجدت شابا يهدد بإلقاء نفسه من فوق سطح البناية،، مفصحا أن زوجته، التي حاولت الانفصال عنه، هي السبب، وبعد “مفاوضات” باشرتها أساساََ الوقاية المدنية والأمن والسلطة الإدارية المحلية مع استقدام الزوجة، عدل عن رأيه وقام بتسليم نفسه لأفراد الشرطة حيث اقتيد إلى المخفر وفُتح معه تحقيق في النازلة.