أرجأت الغرفة الجنحية لدى المحكمة الابتدائية بتزنيت، صباح اليوم الاثنين، ملف الدكتور المهدي الشافعي، طبيب الأطفال بالمستشفى الإقليمي بتزنيت، إلى 23 يوليوز الجاري.

قرار المحكمة التي كانت ستشرع اليوم في مناقشة الملف الذي يتابع فيه الطبيب بتهمة “السب والقذف” جاء بعد استجابتها لملتمس من الطبيب نفسه، الذي تبين خلال جلسة اليوم أن دفاعه انسحب من القضية وتخلى عن مهمة الدفاع عنه.

والتمس الطبيب مهلة من المحكمة لأجل تعيين محام آخر، وهو ما وافقت عليه هيئة الحكم معلنة تأخير الملف.

يذكر أن الدكتور المهدي الشافعي، طبيب للأطفال، يتابع على خلفية دعوى رفعها في مواجهته مدير المستشفى الإقليمي بتزنيت بناء على شكاية مباشرة يتهمه فيها بجنحة “السب والقدف” عبر التدوينات على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

ويطالب المدير المدعي في القضية ذاتها كمطالب بالحق المدني بتعويض مالي يقدر بـ80 ألف درهم جبرا للضرر.