تعززت البنيات التحتية الرياضية بـمدينة تيزنيت، أمس الأربعاء، بملعب للقرب (كرة القدم) مكسو بالعشب الاصطناعي وهو المشروع الذي أعطيت انطلاقة أشغال تهيئته وتكسيته في وقت سابق ضمن احتفالات تخليد ذكرى عيد الاستقلال بحضور عامل الإقليم والوفد الرسمي المرافق له.

علي أنعينع، المندوب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بـتيزنيت (صاحبة المشروع)، اعتبر ضمن إفادةِِ لـموقع “تيزنيت 37” أن المشروع من شأنه تعزيز البنية التحتية الرياضية بمدينة تيزنيت خاصة وبالإقليم عامة خاصة وأن المنطقة التي سيقام بها لا تتوفر فيها بنيات تحتية رياضية من هذا القبيل.

وأضاف أنعينع بأن مكونات المشروع تتوزع بين تكسية الأرضية بالعشب الاصطناعي وتتبيث السياج الواقي بمحيط الملعب إلى جانب تتبيث دكة الاحتياط (5 مقاعد) وتزويد الملعب بالتجهيزات اللوجستيكية وربطه بالشبكة المائية.

بدوره أكّد محمد الشيخ بلا، نائب رئيس جماعة تيزنيت المكلف بتنشيط المدينة والتربية والرياضة، ما ذهب إليه مندوب الشباب والرياضة بالقول “المشروع سيساهم في تعزيز البنيات الرياضية نظرا إلى حجم الخصاص على مستوى المدينة والإقبال المتزايد لمختلف الشرائح الاجتماعية على ممارسة الرياضة”.

وزاد المتحدث “بطبيعة الحال فإن المشروع سيساهم في تنشيط المدينة رياضيا خاصة وأنه يتواجد بالجهة الشرقية من المدينة التي تفتقر لمثل هذه المرافق”.

تجدر الإشارة إلى أن الملعب أقيم على مساحة 1250 متر مربع بتكلفة مالية تقدر بـ 872.031,00 درهم وبدأت أشغاله في 17 نونبر 2017 ويتواجد موقع المشروع بـحي إليغ الزيتون 2 زنقة تلين خلف المجازر الجماعية.