أصدرت وزارة الصحة، قرارا ” غير معلل ” بإعفاء الدكتور علي بتعل مدير المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، من مهامه، في ظروف غامضة.

واكتفى القرار الموقع من طرف الكاتب العام للوزارة هشام نجمي، بإخبار المدير وتوجيه نسخة من الاخبار للمفتشية العامة التابعة للوزارة.

وجاء في وثيقة الاعفاء التي اطلع عليها الموقع “يعفى الدكتور، علي بتعل، طبيب خارج الدرجة، من مهام مدير المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بأكادير اداوتنان”.

وأضاف القرار المفاجئ “يحرر محضر انهاء المهام ويوجه إلى مديرية الموارد البشرية قصد التسوية”.

يذكر ان الدكتور ” علي بتعل ” كان من خيرة الدكاترة الذين تركوا بصمة خاصة في العمل الطبي بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير إضافة إلى تدخله في مجالات اجتماعية أخرى وحضوره الدائم بالقطب الطبي في إطار سياسة القرب خدمة للمواطنين القطاع الصحي بالجهة.

ويرى متتبعون للشأن المحلي بأكادير أن مسألة اعفاء المدير الجهوي مرتبطة بأجندات حزبية، في حين قال اخرون أن الاعفاء جاء بعد الزيارة الأخيرة لوزير الصحة، أنس الدكالي، للمستشفى، وما رافق ذلك من سخط من طرف الفعاليات الجمعوية بالمنطقة على الوضع الصحي المتردي، فضلا عن الاعتداء الذي تعرضت له إحدى الممرضات أخيرا أثناء مزاولة عملها من طرف مدير المصلحة التي تشتغل فيها.

وأفادت مصادر الموقع تعيين الدكتور ” عبد العزيز الرماني ”، مديرا لمستشفى الحسن الثاني بمدينة أكادير بعدما كان يشغل منصب مدير المستشفى الإقليمي المختار السوسي بمدينة انزكان خلفا للدكتور ” علي بتعل ”.

الحسين شارا