واصل كلب مسعور حصد ضحاياه بعدما جرى تسجيل حالة رابعة، صباح اليوم السبت، بضواحي تيزنيت قرب المطرح البلدي بنفوذ تراب أولاد جرار.

وأفادت معطيات توفرت لموقع تيزنيت 37 أن الكلب المسعور هاجم طفلة صغيرة تبلغ من العمر أربع سنوات قبل أن يتمكن والدها من قتل الكلب.

وكان نفس الكلب، حسب ما رجح، قد تسبب في إصابة ثلاثة أطفال بإصابات متفاوتة الخطورة على مستوى الوجه والأطراف، مساء اليوم الجمعة، وذلك في 3 حوادث متفرقة سجلت لأحياء متفرقة من المدينة.

وأفادت معطيات توفرت لموقع تيزنيت 37 أن الحالة الأولى تهم طفلة في ربيعها الخامس وسجلت بحي المسيرة ضمن نفوذ مجال مدينة تيزنيت.

أما الحالة الثانية فتتعلق لطفل يبلغ من العمر 8 سنوات وسجلت بالمدينة العتيقة لتيزنيت، فيما الحالة الثالثة تهم طفلا في عمره 10 سنوات وسجلت بباب أكلو.

وأضافت نفس المعطيات أن الحالات الثلاث وصلت تباعا نحو مستشفى الحسن الأول بتيزنيت.

وفي وقت سابق نبهت فعاليات مدنية وجمعوية بالمدينة من ظاهرة انتشار الكلاب الضالة، الأمر الذى يؤدى لتكرار حوادث العقر، غير أن هاته الكلاب ظلت تصول وتجول دون أن تطالها تدابير محاربتها من طرف المجلس الجماعي لتيزنيت.

وسبق أن سجلت حوادث عقر بالمدينة ونواحيها منها حوادث راح ضحيتها أطفال في عمر الزهور.