تمكنت عناصر أمنية بالسد القضائي بمدخل مدينة تيزنيت من توقيف مشتبه فيه بارتكاب جريمة قتل بشعة صباح اليوم بمدينة كلميم.

وأفادت معطيات أولية توفرت لموقع تيزنيت 37 أن تحريات ومجهودات عناصر الشرطة القضائية بتيزنيت أسفرت عن تحديد هوية قاتل الشابة ح. س. بعدما حاول الفرار على متن سيارة أجرة في اتجاه أكادير عبر تيزنيت.

نفس المعطيات قالت بأن الموقوف شاب من ذوي السوابق العدالية في مجال تزوير العملة قضى بموجبها عقوبة حبسية ليتم الإفراج عنه قبل شهر.

المتهم أقدم قبل أسبوع على الاحتجاج داخل مبنى ولاية جهة كلميم وادنون من أجل الاقصاء من الاستفادة من دعم مؤسسة محمد السادس لدعم السجناء السابقين، وخاطب حرفيا، بحضور رئيس قسم الشؤون داخلية ورئيس قسم العمل الاجتماعي والثقافي بالولاية،
“انتوما بغيتونا نديرو شي جريمة ونقتلوا شي روح ونرجعوا الحبس ونتهناو”.

وكانت ساكنة كلميم قد استفاقت على جريمة بشعة اليوم الأحد، وذلك بعد العثور على أم متزوجة شابة وهي غارقة في دمائها بمنزلها المتواجد بشارع “عبودة” قرب القصر الملكي.

و نقلت مصادر محلية أن الزوجة الشابة و الأم لطفلة واحدة توفيت متأثرة بجروحها نتيجة طعنات غائرة تعرضت لها من طرف شخص مجهول بواسطة السلاح الأبيض

و اشارت ذات المصادر إلى أن الجاني اقتحم منزل الأم الشابة و وجه لها طعنات قاتلة حيث عثر عليها جيراها و الدماء تغمرها ليتم نقلها على وجه السرعة للمستشفى إلا أنها سلمت روحها لبارئها بعد دقائق من وصولها.