على بعد أسبوعين من حلول عيد الأضحى، تمكّنت عصابة إجرامية متخصصة في سرقة رؤوس الأغنام، ضمن ما يُعرف بـ”الفراقشية”، من استهداف منزل بدوار الزاوية (الزاوية) ضمن النفوذ الترابي لاثنين أكلو وسرقة عدد من رؤوس الأغنام.

ورجحت مصادر أن تكون عصابة “الفراقشية” قد اختارت اللحظة المناسبة في ساعة متأخرة وعملت على إخراج حوالي 40 خروفا من أحد المنازل القروية ونقلها إلى وجهة مجهولة، وفق رواية محلية.

وفي مقابل الدوريات الليلية التي تنفذها عناصر الدرك الملكي، والتي تبقى غير كافية لوحدها لعدة اعتبارات مرتبطة بالمجال والموارد البشرية والزمن، فإن هاته الفترة تقتضي من السكان أخذ بعض الاحتياطات، خاصة على مستوى الحراسة الليلية.