تيزنيت 37

دعا رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، رئيس جماعة الركادة، الحسين بن السائح، لمشاركته طاولة الغذاء رفقة والي الجهة ورئيس مجلس جهة سوس ماسة وشخصيات أخرى.

ووفقا لما توفر لموقع تيزنيت 37 من معطيات فإن رئيس جماعة الركادة حاول مرارا طلب إدراجه في لائحة التدخلات ضمن أشغال الورشة الجهوية برئاسة رئيس الحكومة المنعقد اليوم السبت بأكادير.

ووفقا لنفس المعطيات فإن بن السائح كان يجلس في طاولة أخرى بعيدة عن “الطاولة الرسمية” قبل أن يُخبَر بأنه مطلوب من قبل رئيس الحكومة.

وعلم أيضا بأن الحسين بن السايح قام بتقديم مجموعة من الملفات لرئيس الحكومة خلال زيارته الرسمية لمدينة اكادير ومن بين الملفات :
– ملف الصحة، ملف التطهير السائل، ووعد رئيس الحكومة بن السايح بتسوية الملفين في القريب العاجل.

وتجاهل” والي الجهة طلب الحسين بن السائح بالتدخل وهو الطلب الذي ألح عليه مرارا وتكرارا دون أن يتم إدراجه ضمن لائحة التدخلات على خلفية أن اللائحة جرى حصر متدخليها سابقا بحيث (مثلا) سيأخذ  رؤساء مجالس الأقاليم الكلمة نيابة عن رؤساء الجماعات الترابية، وفق ما علمه الموقع.