قال رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إن جهة سوس ماسة ذات مؤهلات ذاتية هامة، يعتز بالانتماء إليها، ويعرفها جيدا لكونها مسقط رأسه.

وأضاف العثماني، خلال زيارته إلى الجهة، ضمن وفد وزاري، أمس السبت (6 أكتوبر)، أن للجهة مؤهلات فلاحية واقتصادية وبشرية مهمة، وأن الحكومة واعية بأنها تواجه أيضا تحديات وإشكالات، تنكب الحكومة على معاجتها، خاصة فيما يتعلق بالمياه.

الطرق

وتحدث العثماني عن مشكل البنيات الأساسية، كشبكة الربط الطرقي داخل الجهة وخارجها، خاصة في ظل التطور الصناعي والتجاري والفلاحي الذي تعرفه، حيث باتت الشبكة الطرقية الحالية غير كافية.

وأشار إلى أن الدراسات جارية بخصوص الطريق السيار “أكادير تزنيت” والطريق المداري المداري من امسكرود في اتجاه ميناء اكادير فسيتم عقد جلسة عمل في شأنه مع الجهة.

مشكل المياه

وأشار رئيس الحكومة إلى أن أشغال محطة تحلية مياه البحر “جارية وينتظر الانتهاء منها في حوالي 3 سنوات”، ومن المنتظر أن تسد جزء من الخصاص في الماء الشروب ومياه الري.

وتطرق العثماني إلى البرنامج الحالي لبناء السدود وتعليتها، مشددا على انشغاله كرئيس حكومة بمشكلة نقص المياه في هذه الجهة وغيرها.

 

المخطط الصناعي

كما أكد العثماني ضرورة تطوير المركز المينائي لأكادير “بشكل يليق بالمؤهلات الاقتصادية للمدينة”.

ومن جهة أخرى، أكد أن الملك أعطى انطلاقة التنزيل الجهوي لمخطط التسريع الصناعي من جهة سوس ماسة في يناير 2018، وأنه “سيكون له أثر إيجابي في التشعيل والتنمية، كما سيعطي دفعة للاستثمارات الصناعية في الجهة”.