في وقفة احتجاجية أمام مديرية التعليم بتيزنيت.. مديرو جهة سوس “ينتفضون”

استنكر مديرو المؤسسات التعليمية الابتدائية والثانوية الإعدادية والتأهيلية العمومية بجهة سوس ماسة في وقفة احتجاجية نظموها، صبيحة اليوم الأربعاء، احتجاجا على ما قالوا أنها “تصرفات المسؤول الأول على المديرية الإقليمية للوزارة بإقليم تيزنيت”.

[fbvideo link=”https://www.facebook.com/37tiznit/videos/371070453433843/” width=”500″ height=”400″ onlyvideo=”1″]

وحمّل المحتجون ما وصفوه بمسؤولية “الاحتقان”، الذي تعرفه العلاقة بين المديرين وبين السلطات التربوية، مما نجم عنه مقاطعتهم للبريد، وإغلاق هواتفهم الوظيفية لمدة 72 ساعة الأسبوع الماضي”.

وردد المديرون، القادمون من المديريات الإقليمية لشتوكة أيت بها وإنزكان وأيت ملول وأكادير إداوتنان وطاطا وتارودانت، شعارات قوية في وجه المدير الاقليمي لتيزنيت، ووصفوا تدخله في الملف المطلبي للمديرين بـ”غير المبرر”.

واعتبروا أنهم “موظفين يتمتعون بكامل حقهم في ممارسة عملهم النضالي، من أجل تحقيق مطالب تسير في اتجاه تجويد العمل، وتوفير كافة الظروف القانونية واللوجيستيكية لأدائه، وفي مقدمتها تغيير الإطار”.

محمد كازيزا، مدير إعدادية ابن ماجة بتيزنيت وعضو المكتب الجهوي والمجلس الوطني لمديرات ومديري الثانويات العمومية، قال بأن الوقفة كانت ناجحة بكل المقاييس.

وأضاف أن “اعتصام اليوم يعتبر إنذاريا، وعرف حضورا وازنا للهيآت النقابية والحقوقية، وجمعيتي المديرين، ردا على التصرفات والمضايقات التي يمارسها المدير الاقليمي لتزنيت، و امتدادا للمعركة التي يخوضها المديرون من أجل تحقيق مطالبهم وعلى راسها تغيير الإطار” حسب قوله.