تيزنيت 37

على إثر صدور مقال بموقع تيزنيت 37 الالكتروني يوم 15 اكتوبر 2018 تحت عنوان: ” تيزنيت.. مطالب بمنع الدعاية ل” أنشطة ربحية” داخل فضاء المدارس”، تحدث عن استياء عدد من أمهات وآباء التلاميذ من إقدام إحدى الفرق التنشيطية على توزيع منشورات دعائية داخل الفضاءات التعليمية بالمدينة ومطالبتهم بأداء مبالغ مقابل حضور أبنائهم للعروض في إحدى قاعات الحفلات الخاصة، توصل الموقع بتوضيح مفصل من مديرية وزارة التربية الوطنية.

التوضيحات، التي قدمتها المديرية، نفت أن يكون قد تم  الترخيص لأي جمعية او فرقة كيفما كان نوعها لإقامة دعاية لأنشطتها داخل فضاءات المؤسسات التعليمية التابعة لهذه المديرية خاصة التي لها صبغة تجارية.

وتابع البلاغ التوضيحي “لايمكن السماح باستغلال فضاءات المؤسسات التعليمية في أنشطة ذات طابع تجاري أو انطواؤها على أية دعاية اديولوجية أو سياسية او نقابية كيفما كان نوعها حرصا على حيادية المؤسسات التعليمية اتجاه كل الاعتبارات التي تخرج عن دائرة الفعل التربوي باعتبارها فضاء عموميا مخصصا للتربية والتكوين وتحصينا للتلاميذ من أي استغلال كيفما كان نوعه طبقا لما هو منصوص عليه في التشريعات والتنظيمات الجاري بها العمل وكذا في الأنظمة الأساسية للمؤسسات التعليمية”.

وزاد بأن “تقديم العروض الفنية والتربوية والدعاية لها داخل المؤسسات التعليمية تنظمه ضوابط خاصة وفق المذكرات المعمول بها في هذا المجال”.

وخام البلاغ بأن “الفرقة المعنية بالعرض لاعلاقة لها بالمؤسسات التعليمية وأن الحفل أقيم بقاعة خاصة وتتحمل فيه كامل المسؤولية”.