تمكن شابان من ضواحي مدينة طنجة، ليلة أمس السبت، من بلوغ شاطئ الغندوري بمدينة طنجة بعدما انطلقوا من منطقة المنار بشرق المدينة سباحة في اتجاه الجنوب الاسباني.

وخلال هذه المغامرة فقد شاب آخر (ينحدر من تيزنيت) كان ضمن الشبان الثلاثة الذين جرفهم التيار البحري القوي قبل ان تظهر جثته بشاطئ بلايا بلانكا حيث تم نقله الى مستودع الاموات ذي طوفار التابع للمستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة.

ووفقا لمعطيات رواها الشابان الناجيان من الغرق فانهما انطلقا حوالي التاسعة ليلا من شاطئ قريب من منطقة المنار، سباحة نحو اسبانيا في رحلة محفوفة بالمخاطر، قبل ان يفقد الشاب الضحية القدرة على اكمال السباحة بعد نحو ساعتين بسبب مشكل في القدمين حيث حاول أحد المغامرين طلب النجدة عبر صديقه.

وانتقلت عناصر الدرك والقوات البحرية ومصالح الوقاية المدنية للبحث عن المهاجر الضحية الذي توفي قبل ان تظهر جثته بشاطئ بلايا بلانكا، وهو شاب يبلغ من العمر 26 سنة وينحدر من مدينة تزنيت.