تيزنيت 37

خرج مئات تلاميذ المؤسسات التعليمية، بعد زوال اليوم الخميس، في مسيرة احتجاجية جابت أهم شوارع المدينة وذلك ضد التوقيت المدرسي الجديد الذي فرضته الحكومة ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

وانطلقت المسيرة الاحتجاجية بعدما رفض تلاميذ 5 أقسام بالثانوية التأهيلية الوحدة الدخول إلى أقسام الدراسة ليغادروا بعدها صوب الشارع المقابل للمؤسسة التعليمية قبل أن يلتحق بهم عدد من زملائهم.

وتواصلت المسيرة الاحتجاجية على التوقيت الجديد الذي اعتمدته وزارة التربية الوطنية تماشيا مع قرار ترسيم التوقيت الصيفي لتشمل تلاميذ ثانوية المسيرة الخضراء التي قصدها المحتجون ودفعوا ببعض تلاميذها إلى الالتحاق بالمسيرة الغاضبة التي شلّت حركة السير والجولان بالشوارع التي مرت منها.

الغضب من التوقيت المعتمد دفع التلميذات والتلامذ المحتجين، الذين قدروا بنحو 3000 تلميذة وتلميذ، إلى مواصلة المسيرة نحو ثانوية الحسن الثاني ومنها إلى ثانوية أركان مرورا بأهم شوارع المدينة قبل أن تستقر أمام معهد التكنولوجيا التطبيقية وتنهي مسارها أمام نقطة انطلاقها.

وفيما فضّل تلاميذ مشاركون في المسيرة التجمع أمام ثانوية الوحدة، واصل عدد من المحتجين مسيرتهم نحو ثانوية الإمام مالك، تعبيرا عن رفضهم للتوقيت الجديد.

وحذر التلاميذ الغاضبون مما وصفوه بـ”الارتباك والأضرار المحتملة على التحصيل الدراسي لاعتماد هذا التوقيت بالمؤسسات التعليمية” رافعين شعارات تندد بالتوقيت الجديد وشعارات أخرى.

وكانت السلطات الإقليمية قد استدعت، على عجل، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية وممثلي النقابات التعليمية بالإقليم وذلك قصد تدارس احتواء الموقف والتعبئة حتى لا تقع احتجاجات كما وقع اليوم.