الوضع الصحي يُغضب جمعيات بناحية تزنيت

عبّرت 14 جمعية في الجماعة الترابية الركّادة أولاد جرار، أحد أكبر التجمعات السكانية بإقليم تزنيت، عن استنكارها للوضع الصحي “المتردّي والمزري” في المراكز الصحية والمستوصفات بالمنطقة، ضمن عريضة وجهتها إلى عامل إقليم تزنيت، وتتوفر عليها جريدة هسبريس الإلكترونية.

واستنكرت الجمعيات الموقعة على العريضة “إغلاق أربعة مراكز صحية متواجدة بتراب الجماعة من طرف المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بتزنيت”، مطالبة بـ”إعادة فتحها في القريب العاجل”.

كما طالبت بـ”تعيين طبيب دائم بودادية الخير، إسوة بباقي جماعات إقليم تزنيت”.

وأثارت العريضة قضية “اختفاء جهاز الفحص بالصدى، الذي لم تتم الاستفادة منه منذ تسلمه في شهر أبريل المنصرم”، مطالبة بـ”فتح تحقيق حول اختفائه”.

وبخصوص الأطر الطبية والتمريضية، طالبت الجمعيات الموقعة على العريضة بـ”تعزيز الموارد البشرية بالمستوصف المحلي بممرضين إضافيّين ومولّدات، مع اعتماد نظام المداومة”.

وختمت الجمعيات شكايتها بالتأكيد على “اتخاذ كافة الخطوات والأشكال النضالية من أجل الاستفادة من حقنا في الصحة، الذي يكفله الدستور وكافة المواثيق الدولية”.