تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، بناء على معلومات دقيقة وفرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني “ديستي”، من تفكيك خلية إرهابية موالية لتنظيم “داعش” الإرهابي؛ اليوم الثلاثاء.

بلاغ صادر عن وزارة الداخلية كشف أن الأمر يتعلق بثلاثة عناصر، تتراوح أعمارهم بين 21 و31 سنة، ينشطون على مستوى مدينة القنيطرة.

الأبحاث الأولية توصلت إلى أن المشتبه فيهم انخرطوا في أعمال الإشادة والدعاية لفائدة “داعش” بالموازاة مع التحريض على ارتكاب أعمال إرهابية في المملكة، تماشيا مع الأجندة التخريبية لهذا التنظيم، وفق المصدر نفسه.

وأضاف البلاغ أن “المعطيات المتوفرة تفيد بأن أحد الموقوفين حاول الالتحاق بصفوف داعش، سواء بالساحة السورية العراقية أو بفصائله الناشطة في غرب إفريقيا، قبل أن يقرر القيام بعملية إرهابية نوعية في المغرب؛ بتنسيق مع باقي أفراد هذه الخلية”.

“الأخير كان، أيضا، على اتصال دائم بأحد العناصر المتشددة الذي تم إيقافه يوم الأحد الماضي، في أيت ملول، تورط بمعية عنصر آخر في التخطيط لتنفيذ مشاريع إرهابية خطيرة في المملكة”، وفق وزارة الداخلية.

وشدد البلاغ على أنه “سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري معهم، وفق الشروط والضوابط القانونية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة”.