أفادت معطيات توفرت لموقع تيزنيت 37 أن عجزا يقدر بـنحو 450 مليونا يواجه مركب ذوي الاحتياجات الخاصة بتيزنيت التابع لجمعية تحدي الإعاقة وذلك بعد الاختلالات التي عرفها تسيير وتدبير أمور وشؤون الجمعية منذ سنوات خلت واستفحلت في الآونة الاخيرة.

وأبرزت نفس المعطيات أن تراكم هذا العجز جاء بسبب تفاقم الديون المترتبة على الجمعية (ومن بينها ديون مترتبة على مراكز أخرى كتافراوت وطريق كلميم وإدماج الشباب) وهو ما دفع في وقت سابق أطر المركب الاجتماعي للاحتجاج وخوض اعتصامات وإضرابات عن العمل لم تفلح في حلّ المشكل وأدت إلى تفاقمه وجعله أكثر حدة مع سلك بعض الأطر طريق القضاء لاسترجاع حقوقهم والتوصل بمستحقاتهم وتعويضاتهم نظير الخدمات التي يقدمونها للمركب الاجتماعي الذي تقلصت خدماته نحو الأسوأ بشكل ملفت.

وأوردت المعطيات نفسها أن مصيرا مجهولا ينتظر الجمعية والمركب معا خاصة بعد اعتقال أمين مال الجمعية ومتابعة رئيسها في حالة سراح بتهم تقديم شيكات بدون رصيد حيث أصدر عامل الإقليم قرارا يقضي بنشكيل لجنة لتسيير المركب لمدة 3 أشهر قابلة للتجديد التلقائي مرتين، تضم في عضويتها تمثيلية القسم الاجتماعي بالعمالة، القسم الاقتصادي بالعمالة، التعليم، الصحة، المجلس الإقليمي، المجلس الجماعي، الإنعاش الوطني، التعاون الوطني، مفتشية الشغل، الخزينة العامة للمملكة… لجنة سيكون على عاتقها وضع تصور شامل لتجاوز الأزمة التي يعرفها المركب والذي (أي التصور) من المؤكد أنه سيمرّ عبر إنجاز تشخيص دقيق أولي بحثا عن حلول واقعية واجراءات عملية لتجاوز الحالة الراهنة الناتجة عن سوء التسيير والتدبير.

إلى ذلك، ينتظر أن تنظر المحكمة الابتدائية لتيزنيت، الاثنين النقبل، في الملف الذي يتابع فيه رئيس الجمعية وأمين مالها في حالة اعتقال بتهم تقديم شيكات بدون رصيد.

بعد توقيف أمين الجمعية..

  • لجنة خاصة لتسيير مركب المعاقين بتيزنيت

بعد أيام على اعتقال أمين مال جمعية “تحدي الاعاقة” التي تسير مركب الأمل لذوي الاحتياجات الخاصة بتزنيت، انعقد اجتماعا يوم الاربعاء 12 دجنبر بالمركب المذكور بحضور منخرطي الجمعية.. تمحور الاجتماع حول تشكيل لجنة خاصة مكلفة بتسيير المركب الاجتماعي التابع لجمعية “تحدي الإعاقة”، نظرا لاستحالة ممارسة الرئيس وأمين المال مهامهما بعد متابعتهما بتهم تقديم شيكات بدون رصيد، حيث يتابع أمين المال (م، مش) في حالة اعتقال، بينما يتابع رئيس الجمعية (م،أ)  في حالة سراح، بعدما حالت وضعيته كشخص معاق يحتاج الى مرافق لتدبر أغراضه دون وضعه رهن الاعتقال بالسجن المحلي لتزنيت الى جانب أمين مال جمعية “تحدي الاعاقة” التي نهبت أموالها وتشرد مستخدموها وتقلصت خدماتها الى الحد الادنى بسبب سوء التسيير وغياب حس المسؤولية لدى المسيرين…