(الصورة من الأرشيف)

تمكنت مصالح الشرطة بالمنطقة الإقليمية للأمن بتيزنيت من إيقاف ناقلة (بيكوب)، أمس الخميس، وعلى متنها نوع من زيوت المائدة إلى جانب علب مسحوق الحليب، حيث كانت قادمة من الأقاليم الجنوبية ومتوجهة للترويج بالسوق الداخلية لتيزنيت باعتبارها موقعا استراتيجيا.

واستنادا لمعطيات توفرت لموقع تيزنيت 37 فإن إيقاف وضبط الشاحنة تمّ على مستوى الحي الصناعي من طرف عناصر الشرطة التي عملت على توقيف الناقلة ومباشرة المعاينات القانونية المعمول بها والتي أسفرت عن حجز 450 قنينة و30 كلغ من مسحقو العلب كانت معبأة في صنادق كارطونية.

وتفيد المعطيات نفسها أن الأبحاث الأولية بيّنت أن ملكية الناقلة تعود لأحد الأسماء المعروفة، جمعويا، بكلميم واد نون حيث جرى حجز الناقلة وإيقاف سائقها ومساعده اللذين تم وضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية في إطار البحث، الذي مازال متواصلا لإيقاف باقي المتورطين بإشراف من النيابة العامة المختصة.

وأبرزت المعطيات ذاتها أن العملية تأتي في إطار المجهودات المبذولة لمحاربة المضاربة غير المشروعة في السلع والبضائع المدعم من طرف الدولة والموجهة للأقاليم الجنوبية وهي المضاربات المضرة باصحة الاقتصاد الوطني.