في إطار أنشطته التحسيسية والترفيهية وتنفيذا لبرنامجه المسطر ،نظم نادي الطفل للإبداع الثقافي الرياضي والبيئي -مجموعة مدارس أبي العباس السبتي تافراوت المولود بشراكة مع “جمعية فتح الخير للتنمية والتعاون أفلانتيدلي”، يوم السبت 22 دجنبر 2018 ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال برحاب وحدة “سوق الخميس” أمسية تربوية ترفيهية تحت شعار : “من أجل منح طفولة تافراوت المولود فرصة الترفيه والتنشيط والابداع. ”

حيث استفاد من هذا النشاط أزيد من 100 مستفيد ومستفيدة، موزعة بين كل من التلاميذ والتلميذات والآباء وأعضاء الجمعيات المحلية والضيوف الحاضرين. ولقد كان برنامج هذه الأمسية على النحو التالي:

• الافتتاح بآيات من الذكر الحكيم وترديد النشيد الوطني بشكل جماعي .

• كلمة كل من السيد مدير م/م أبي العباس السبتي” الأستاذ الحسن الذيب” والسيد رئيس جمعية فتح الخير للتنمية والتعاون – أفلا نتيدلي” السيد عبدالله كواغو” الذين عبرا عن فرحتهما وتشجيعهما لمثل هذه الأنشطة التي تعم بالنفع على التلاميذ والتلميذات، بالإضافة الى كلمة أحد تلاميذ الوحدة المدرسية ” سوق الخميس “نيابة عن زملائه .

• الفقرة التنشيطية: كانت مع الأستاذ” أحمد شواف ” الذي أشرف على تأطير مجموعة من الأنشطة التي استفاد منها التلاميذ والتلميذات المشاركين كتقديم بعض الأناشيد التربوية والحركية وتنظيم بعض الألعاب الداخلية .

• عرض حول العناية بالأسنان: من تقديم تلميذتين من المستوى الأول ابتدائي ،الذي نال استحسان وتفاعل التلاميذ والتلميذات.

• أناشيد ومسرحيات: أتاحت اللجنة المنظمة الفرصة لبعض المواهب الطفولية من تقديم وإبراز مواهبهم من أناشيد ومسرحيات تهم المحافظة على الاسنان.  للتذكير فجميع فقرات الأمسية من تقديم التلميذين “أشرف الموساوي- المستوى السادس” و ” هبة الموساوي- المستوى أولى اعدادي.

• الفقرة الثانية بساحة المدرسة: خصصت للألعاب الخارجية وتحديات بهدف التباري وخلق جو من المتعة و المنافسة الشريفة، حيث تم تقسيم التلاميذ المشاركين الى ثمان مجموعات وكل مجموعة سداسية بلون مختلف، ليتوج في الأخير بالفريق الفائز” الفريق الأصفر”.

وفي الختام ،اختتم النشاط بتقديم وتوزيع بعض الشواهد التقديرية والجوائز الرمزية للتلاميذ والتلميذات الفائزين و المشاركين في هذه الأمسية بالإضافة الى مجموعة من فرشات الأسنان وبعض الأدوات المدرسية وعصائر وحلويات وغير ذلك والتي جادت بها أيادي الجمعة الشريكة.

استحسن الاباء والأمهات وفعاليات المجتمع المدني هذا النشاط المتميز، وتحدو الجميع رغبة أكيدة في تكرار مثيل هذه الانشطة التي أذكت روح الحماس في نفوس الأطفال.

ذ أحمد شواف