اهتز مركز “سوق الأحد” بجماعة وادي إفران، في إقليم إفران، اليوم الجمعة، على وقع جريمة بشعة راحت ضحيتها مغربية مطلقة.

وعُثر على جثة القتيلة مفصولة الرأس بجوار منزل والديها، الذي تعيش فيه رفقة طفلتها الوحيدة بعد انفصالها عن زوجها.

ووفق ما أوردته مصادر إعلامية فإن الضحية تبلغ من العمر 24 سنة، وقد عُثر عليها قتيلة برأس مفصول.

كما أضافت المصادر ذاتها، غير راغبة في كشف هويتها، أن الرأس وجد غير بعيد عن الجثة، دون أن تظهر على جسدها آثار تعنيف.

الحادث استنفر السلطات الإقليمية وعناصر الدرك الملكي بإقليم إفران، إذ هرعت نحو مسرح الجريمة للتحقيق في ملابسات وقوعها، بأمر من النيابة العامة المختصة.

جدير بالذكر أن نقل جثة الهالكة قد تمّ نحو مستودع الأموات بـ”مستشفى 20 غشت” في أزرو، وذلك لإخضاع الجثمان للتشريح الطبي.