عبد اللطيف أعمو في رثاء مدام بلقاس.. مثال عن المرأة العصامية المثابرة والمكافحة

انتقلت إلى عفو الله ورحمته بمدينة تيزنيت نهاية الأسبوع الماضي السيدة المعروفة قيد حياتها ب “مدام بلقاس” .

وهي مناسبة للترحم عليها وللتذكير ببعض القيم التي نستلهمها من مسار حياة هذه السيدة الفرنسية، التي اندمجت بالمجتمع المغربي بقيمه، ونتذكرها لرمزية الإخلاص التي ميزت مسارها، ولإبراز قيمة الوفاء من خلال حياتها، رحمها الله، باعتبارها سيدة فرنسية تزوجت مهاجرا مغربيا بالديار الفرنسية، ورافقته إلى المغرب، واستقرت رفقته ببلدة تيزنيت، حيث اقتنى فندقا، وظلت طيلة حياتها وفية لعهدها لزوجها، واستمرت في مساره المهني وكافحت بجانبه حتى وافته المنية، رحمه الله.

ثم استمرت في العناية بأولاده بعد وفاته، واستمرت في تدبير تجارته، مندمجة في مجتمع ريفي وأعطت المثال عن المرأة المثابرة والمكافحة والمعتمدة على نفسها وعلى مقوماتها الذاتية في إطار منظومة من القيم الإنسانية، وعلى رأسها قيمة الوفاء والإخلاص.

وندعو لها بالرحمة لأنها ذكرتنا بقيمة الوفاء التي هي خصلة اجتماعية خلقية تتمثل في التفاني بصدق خالص ، باعتبار الوفاء أصل الصدق.

رحم الله هذه السيدة التي ظل اسمها مقترنا باسم زوجها، رحم الله مدام بلقاس.