بيان
الى الرأي العام

انعقد مكتب مجلس جماعة تيزنيت يومه الاربعاء 6 فبراير 2019 وتدارس عددا من الملفات وقضايا الشأن العام المحلي. وتوقف عند الأحداث التي صاحبت انعقاد الجلسة الاولى من دورة فبراير الجاري، وإذ يعبر عن أسفه العميق من محاولة أحد المواطنين إضرام النار في جسده امام أنظار أعضاء المجلس والمتابعين لاشغال الدورة، بدعوى ان الجماعة رفضت ربط منزله بالكهرباء، فان مكتب المجلس يؤكد للراي العام المحلي والوطني على مايلي

١- ان الحق في الكهرباء وغيره من ضروريات الحياة هو حق من حقوق الانسان المتعارف عليها عالميا، وجب العمل على توفيرها من طرف الدولة لكافة المواطنين والمواطنات.

٢-ان الجماعة سلمت للمواطن المذكور أعلاه جميع الوثائق المطلوبة لربط منزله بالكهرباء ، بل انها تواصلت وراسلت المكتب الوطني للكهرباء لشرح حيثيات ملف المعني، وتمكينه من المطلوب.

٣-ان المواطن المعني بالحادث سجل دعوى قضائية ضد المكتب الوطني للكهرباء، ومازالت تروج في المرحلة الاستئنافية، مايعني أنه على وعي تام بأن الجماعة لادخل لها في الموضوع!؟

٤-ان الجماعة في شخص الرئيس وكذلك النائب المكلف بالتعمير استقبل أزيد من عشرة مرات الشخص المعني بالحادث حول هذا الملف وغيره ، بعضها صحبة بعض أقاربه .

٥-ان المجلس الجماعي الحالي بادر منذ توليه تدبير شؤون المدينة الى إبرام اتفاقية مع المكتب الوطني للكهرباء ، ساهم فيها بالعقار، من اجل ربط أزيد من 380 أسرة بالتيار الكهربائي، ومازالت اشغال الربط متواصلة باحياء (الدوتركا-البدايع-الفرح بوتاقورت-ادرق-تامدغوست -بوتيني 1 و2 و 3و 4). وهذه فرصة لتجديد الشكر للمكتب الوطني للكهرباء على هذا التعاون وهذا الإنجاز.

٦-ان باب الجماعة مفتوح دائما، و تم احداث مكتب خاص بشكايات المواطنين، والتوجيهات المعطاة الى الادارة هي الحرص التام على الإجابة عنها ، وذلك في أجل معقول.

٧-نثير انتباه الجميع الى أن التشويش الذي عرفته اشغال الدورة هو من جهات لاتهمها مصلحة المدينة بقدر ما تعمل على افشال تجربة التسيير الحالية.

٨-نجدد التاكيد ان هدفنا الدائم هو خدمة سكان مدينة تيزنيت، وشعارنا الاول والأخير :مصلحة السكان فوق كل اعتبار.

ابراهيم بوغضن
امضاء:رئيس جماعة تيزنيت