تمكنت السلطة المحلية بأربعاء رسموكة من احتواء حادث جرت وقائعه وسط مقر جماعة المعدر الكبير بعدما عمد شاب إلى إثارة الفزع وسط الجماعة وهو يحمل سكينا في يده.

واستنادا لمعطيات توفرت لموقع تيزنيت 37 فإن الشاب، المواد سنة 1991، قصد مقر الجماعة وتوجه رأس نحو مكتب الرئيس لاستفساره عن طلب كان قد وضعه للاستفادة من الإنارة العمومية قرب منزل والدته، التي تقطن وحيدة، وهو ما فنّده رئيس الجماعة بكون هذه الأخيرة لا يتوفر لديها وفي سجلّاتها أي طلب مماثل.

النقاش والسجال، بعدما قام الشاب بكتابة طلب جديد، تطور إلى مشاداة (تجهل أسبابها) بين الرئيس والشاب الذي استلّ سكينا وأشهره في وجه الرئيس وبدأ في “شرملة” أطرافه العلوية أمام مقر الجماعة قبل أن تتدخل السلطة وتحتوي الوضع ليتم شلّ حركته وتسليمه لعناصر الدرك الملكي في انتظار تقديمه أما أنظار العدالة فيما لم تلحق أية إصابة برئيس الجماعة.