تيزنيت في 8 أبريل 2019
بــيــان اســتـنـكـاري
ان المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية العضو المؤسس للفيدرالية الديمقراطية للشغل بإقليم تيزنيت وانطلاقا من تبنيه للمطالب العادلة والمشروعة للعاملين بالإقليم منذ توليه مسؤولية الدفاع عن الشغيلة الصحية من أجل صون كرامتهم وتحسين ظروف عملهم وأوضاعهم المادية والمهنية، وفي اطار المعركة النضالية المفتوحة من أجل الاعتراف بخصوصية القطاع والنهوض به ليكون في مستوى حاجيات وتطلعات المواطنين وتحسين أوضاع نساء ورجال الصحة، ونظرا للعدد الكبير من التجاوزات والخروقات التي وقف عليها المكتب منذ توليه المسؤولية بالمركز الاستشفائي الإقليمي و آخرها الممارسات التعسفية اللامسؤولة للإدارة تجاه موظفي وموظفات مصلحة الطب النفسي والتي عرفت منعطفا كبيرا وخطيرا بإمكانه ان يزيد الأوضاع تأزما و سيساهم في تردي الخدمات الصحية لهذه الفئة من الموظفين، الشئ الذي سيؤثر على جودة الخدمات المقدمة.
ووعيا منا بضرورة الوصول لحلول عاجلة لهذه الوضعية الشاذة تمت مراسلة السيد المدير قصد عقد لقاء استعجالي لمعالجة مجموعة من المشاكل الخاصة بموظفي المصلحة (بتاريخ 15/03/2019)، لكن مراسلاتنا قوبلت بإستعلاء من طرف السيد المدير ليتبين وبالملموس عدم تحمله لمسؤولياته في التعامل مع إطارنا النقابي ضاربا عرض الحائط كل القوانين والاتفاقيات والدوريات المتعلقة بمأسسة الحوار الاجتماعي، هذا الأخير الذي أكد على أهميته جلالة الملك في خطابه السامي الموجه للأمة بمناسبة عيد العرش الأخير. في حين الإدارة تتعنت محليا في التواصل مع الشركاء الاجتماعيين في مخالفة صريحة لما دعا له جلالة الملك، لذى فإن المكتب الإقليمي يعلن مايلي:
1- رفضه المطلق للتعامل غير المسؤول والاستعلاء الصادر عن الادارة والمندوبية .
أ- نرفض رفضا قاطعا تنقيل موظفين مصلحة الطب النفسي بطريقة تعسفية واستهدافهم دون غيرهم من الموظفين بالمستشفى بما يسمى ” تقوية المهارات” دون سند قانوني، اذ نعتبر هذا الإجراء اكبر اهانة لهم وتبخيسا لعملهم وافراغ مصلحة الطب النفسي من الأطر التمريضية على حساب مصلحة أخرى مع العلم أن المصلحة تقوم بدورها في الاستشفاء والعلاج والتشخيص على أحسن وجه.( ظهري شريف رقم 1-58-008 الصادر بتاريخ 24 فرباير1958 كما تم تغيره وتتميمه بظهير شريف رقم 1-63-039 الصادر بتاريخ 01 مارس 1963 ج ر عدد 2629 بتاريخ 15 مارس 1963).
2- تنديده بالطريقة التسلطية التي تدار بها شؤون الموظفين والتجاوزات الصادرة عن الادارة في التدخل في بعض صلاحيات مسؤولي المصلحة.
أ- نرفض شكلا ومضمونا لائحة الحراسة كما ثم تحريرها من طرف السيد المدير لعدم إحتراميها خصوصيات العمل داخل مصلحة الطب النفسي .
ب- عدم مراعاة أبجديات العمل داخل مصلحة الطب النفسي التي تقتضي العمل وفق مجموعات.
ج- تعريض حياة الموظف للخطر ومخالفة قانون توفير الحماية الجسدية في مخالفة واضحة للقانون الداخلي للمستشفيات.
3- نهج الادارة لأساليب التهميش والتمييز والإقصاء.
4- تلاعب الادارة بصحة المواطنين وذلك من خلال تنقيل مصلحة الامراض الصدرية من مستشفى حمان الفطواكي،الى جناح الطب العام بالمستشفى الاقليمي الحسن الأول .
5- نطالب السيد المدير الجهوي بالتدخل العاجل لتنبيه المسؤولين عن القطاع بالإقليم.
وختاما ندعو الشغيلة الصحية للإستعداد لكافة الأشكال النضالية المزمع تنفيدها للدفاع عن الحقوق والمكتسبات العادلة والمشروعة.
وعاشت النقابة الوطنية للصحة العمومية صامدة مناضلة.